أهلا و مرحبا بالجميع، المنتديات منكم و اليكم، لا تترددوا في المشاركة.

منتديات السمارة ترحب بجميع الأعضاء و الزوار، و تتمنى أن يشارك الجميع في اغناء محتوياته في جو من المسؤولية و الاحترام... و شكرا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

كم الساعة

المنتدى التربوي للسمارة

smaratarbia.ibda3

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

Admin - 93
 
kkamal21 - 28
 
elghiwan - 23
 
ibn sahra - 21
 
fatifleur - 5
 
yaktan - 3
 
gringa - 3
 
pjd.essmara - 3
 
السمارة - 2
 
smara - 2
 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 31 بتاريخ السبت أغسطس 19, 2017 2:45 am

Image hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.com

أنت الزائر

الزوار

اعلانات


    جدار من الرمال

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 93
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    الموقع : www.smara.marocs.net

    جدار من الرمال

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مارس 19, 2010 8:28 am

    قناة العربية
    احدى حلقات مهمة خاصة التي يقدمها باسم الجمل على قناة العربية الاخبارية

    باسم الجمل: هذه قصة مجموعة من العائلات المغاربية الصحراوية التي فرضت
    عليها ظروف الحرب في الصحراء بين المغرب والبوليساريو التشتت والتباعد، أنا
    باسم الجمل في مهمة خاصة في البحث في الظروف والمعاناة التي تعيشها هذه
    العائلات في محاولتها للتواصل فيما بينها على جانبي خط الصراع.قصص مأساوية
    لعائلات شتتها الصراع المغاربيباسم الجمل: زرنا مدينة العيون التي تُعد
    عاصمة الصحراء للتعرف على للتعرف على مشكلة تلك العائلات المشتتة والتي
    تُعد بالآلاف، فكما في كل الحروب والنزاعات يكون نصيب الناس العاديين من
    العذاب والمعاناة كبيراً، إن لم يكن النصيب الأكبر من التهجير والتشتت
    أيضاً. هؤلاء شيوخ القبائل الصحراوية هم أهل الصحراء، هم تاريخها وهم من
    يحددون هويتها ويقولون إنها المغربية، وما زالوا يحتفظون بثبوتياتهم
    القديمة التي تؤرخ لهويتهم المغربية.أنتم الآن تتكلمون في أن الصحراء
    الغربية جميع الصحراء، ولكن نحن نقول الصحراء مغربية لأننا تاريخنا الأصلي
    نحن نريد أن نحسب لك من جدنا الخامس لغاية جدنا الـ 15 ولا العشرين ولو
    بدها توصل لحد ملوك العلويين، أو الأدارسة أو أي ملك من ملوك المغرب لابد
    أن تصل أحد جدوده له علاقة بتلك الأسرة.باسم الجمل: غالبية الحضور لهم
    عائلات موزعة ومشتتة على طرفي خط الصراع، الشيخ نافع لم يرَ ولديه منذ سنين
    طويلة.الشيخ نافع شيخ (شيخ إحدى القبائل الصحراوية): أنا ولدي الاثنين مع
    البوليساريو، وكل لديه خمسة أو ستة أطفال أقصد أحفادي لم أراهم منذ برنامج
    تحديد الهوية الصحراوية إنه أمر محزن، وما يخص الأصل الصحراوي فنحن الأصل
    المساعدة التي نطلبها من الدول المعنية أن تجمع شملنا، لكن جزاك الله خيراً
    الكلام الذي قلته عن الفراق يحزننا كثيراً، فمنذ ثلاثين عاماً لم ير أحدنا
    أولاده، في السابق كان يسمح ببعض الزيارات هنا وهناك ولكنها انقطعت، وكل
    ما نسعى إليه هو جمع الشمل.باسم الجمل: كانا ولدي الشيخ نافع قد رحلا مع
    حركة البولسياريو العام 75 إلى منطقة التمدوف داخل الحدود الجزائرية، وكان
    ذلك تحت تأثير دعاية حركة البوليساريو كما يقول الشيخ حسن الذي فقد والديه
    بعد رحيلهم مع البوليساريو أيضاً.الشيخ حسن محمد الحسين (شيخ إحدى القبائل
    الصحراوية): والجزائر نظمت حملة دعائية واختطافية في نفس الوقت على مصراعين
    على شكلين، أولاً هو جمع المواطن الصحراوي اللي كان يعيش في البدو، وسخرت
    لهم السيارات عند روفير وكولزايو، ويعملوا دعاية مشؤومة عن المغرب، المغرب
    قد يقتلكم إذا رجعتم، المغرب غاد يهرّس لكم الديار ويذبحكم والناس يعني دخل
    لها الرعب.باسم الجمل: دعانا الشيخ حسن إلى بيته واللقاء بأطفاله الذين
    تمنوا رؤية جدهم وجدتهم وأعمامهم، عاش الشيخ حسن وحيداً بعد أن تركه
    والديه، كان عمره نحو 16 عاماً، ولما كان أبوه شيخ قبيلة منتخب منذ عام 46
    من القرن الماضي لقيادة قبيلته فإن العرف يقضي بأن يحلّ حسن محله، وكان
    عليه وهو في مثل هذه السن الفتية أن يقوم بأعباء مشيخة القبيلة وقيادتها،
    والقيام بواجب المشيخة.الشيخ حسن محمد الحسين (شيخ إحدى القبائل
    الصحراوية): 75 كانت أثناء استرجاع المنطقة بالضبط بعدما أعلن جلالة الملك
    المغفور له الحسن الثاني الله يرحمه عن انطلاقة المسيرة الخضراء، وبعدما
    وصل أول وفد للمنطقة في سنة 75 على ما أظن شهر 11/ 75 وبعدما مشى رئيس
    الجماعة الصحراوية اللي هو كان الحاج خطروي سعيد الجماني الله يرحمه، اللي
    هو كان رئيس الجماعة الصحراوية وكان مشى وقدم البيعة لجلالة الحسن الثاني
    الله يرحمه، صارعت الجزائر يعني مسخرة لذلك البوليساريو، جميع شيوخ القبائل
    تحاول أن تمشي بأكبر عدد منهم إلى الجزائر، وكان والدي رحمة الله عليه كان
    من ضمن الشيوخ اللي مشوا ضحية لأنه كان في الزامور في خيامهم، فرحل عنده
    الإبل وعنده الغنم، وجاؤوا معه بعض الشيوخ اللي هو عاد مثل ولد غزال ومثل
    المحجوب اللي كان معنا ومثل بعض الأخوان اللي هم عادوا إلى أرض الوطن كذلك،
    ومشوا بهم مشوا بهم إلى وهران، لأن رئيسهم هواري في ذلك الوقت، وهو السبب
    اللي جعله على أنه يمشي به، ثانياً عقبوا ما مشوا العائلة ومشوا مع اللي
    معهم في ذاك الوقت من الإبل والغنم كل ممتلكاتهم، يعني وتم ضياع كل
    الممتلكات كسائر الناس الرحل.باسم الجمل: كان الشيخ حسن أصغر إخوته لما رحل
    والديه وتركاه خلفهم، ولكن لماذا تُرك ليواجه حياته لوحده؟الشيخ حسن محمد
    الحسين (شيخ إحدى القبائل الصحراوية): هو هذا السؤال ليش تركوني؟ أنا كنت
    في 73 كنت متابع الدراسة الابتدائية في السمارة، هذا هو السر، يعني كنت
    متابع دراستي في السمارة الموجودة الابتدائية، و75 أثناء رحيل الإسبان أنا
    جيت هون عشان نتابع الدراسة يعني كانت بالعيون وبالسمارة، وأثناء العطل
    كالعادة كنا نمشي لأهالينا في البوادي الرحل في الخيام، وأخذوا البادية عند
    أهالينا، شاءت الأقدار على أني جيت هون 75، البوليساريو جات تمشي بالناس،
    كان اختطاف العائلات اللي في البدو، والناس اللي تقاتلها في المدينة دخلت
    عليها الإدارة وكانت قاعدة هذا هو السر.باسم الجمل: عاش الشيخ حسن في كنف
    خاله، وكانت آخر مرة يرى فيها والديه وأخوته هي في العام 75 من القرن
    الماضي، وقد توفي والديه أيضاً دون أن يراهم الشيخ حسن.الشيخ حسن محمد
    الحسين (شيخ إحدى القبائل الصحراوية): أهلي شفتهم من 75 والدي توفى في شهر
    واحد 92 مخيمات مخيم العيون، ودُفن حسب المعلومات اللي في مقبرة السمارة
    مخيم السمارة، والدتي الله يرحمها توفيت يوم 15 شهر واحد 2005 العام اللي
    فات، بعد يعني سنة.. عشت وحيداً للأسف، عشت وحيد ما ساعدني الحظ على أني
    أشوفهم، فهما أظن كانوا يتمنون بأنهم يشوفوني لأني الولد الأصغر، وعلى
    الأقل كانوا يشوفوا أولادي ولكن شاءت الأقدار على أنه ما نشوفهم.[فاصل
    إعلاني]باسم الجمل: توفي والد الشيخ حسن في العام 92 من القرن الماضي، ولم
    يعرف عنه إلا عن طريق راديو حركة البوليساريو، كانت وفاته بمنزلة الكارثة
    على الشيخ حسن. كيف استقبلت نبأ وفاته؟الشيخ حسن محمد الحسين (شيخ إحدى
    القبائل الصحراوية): والله يعني استقبلته ككارثة، كانت بالنسبة لي كارثة،
    إني حلمي كله ضاع بالنسبة لي في ذاك الوقت، كنت أحلم على أني أشوفه، نحلم
    على أن نجبره، نحلم.. ولكن توصلت بالخبر والخبر ما كان جانا هاتفياً ولا
    جاء.. كانت أذاعته إذاعة البوليساريو ونقلوه لي ونقلته لي واحدة عن طريق
    الإذاعة، كنت يعني تألمت تأثرت بالواقع وهكذا، خارج من مواقف سياسية هذا
    واقع.. حتى إن كان الناس اللي يشوفوه إخوتي ولكن هذه هي..باسم الجمل: مأساة
    الشيخ حسن تجدها تقريباً عن غالبية العائلات الصحراوية، وقلما تجد عائلة
    غير مشتتة الابن أو الأب أو الأخ.الشيخ حسن محمد الحسين (شيخ إحدى القبائل
    الصحراوية): هذه هي الحالة.الملتحق في البوليساريو يخضع لبرنامج نفسي
    معقدباسم الجمل: طاهر العود الذي عاد إلى العيون بعد غياب طويل على الجانب
    الآخر من خط الصراع يعيش مأساة مركبة ومعقدة في الوقت نفسه، كان قد التحق
    بالبوليساريو لما كان عمره 13 عاماً، وبقي والديه في العيون، يقول إنه خضع
    لبرنامج تدريبي وتربوي على المستويين المهني والنفسي أدى به إلى نسيان حتى
    والديه كما يقول، ونزع الرحمة من قلبه تجاه أخيه الإنسان.طاهر عودة (عضو
    سابق في جبهة البوليساريو): كانت الفكرة الحقيقة مؤثرة الوسائل اللي يعطوك
    والتربية ما يبقى عندك وسيلة مثل محبة الوالدين، محبة الأخوة أو حب
    الآخرين، كنا من اللي بلغنا سن 13 إلى 14 أول شيء تعلمنا وعشناه هي حب
    المدفع، يعلمونا حب السلاح يعلمونا مثل الحب.. ما يكون عندنا القلب
    الحنان.. وكانت هذه وسيلة نقلك الحقيقة وصلنا إلى درجة عندنا لا في مخنا
    دور للوالدين ولا أي حب للإنسان، اللي في قلوبنا هو المدفع، أمن هو في مثل
    يسألك من هو أباك نقول له المدفع وأمك هو المدفع هذا اللي كان، وكانت قضية
    مثل حساسة ومؤلمة فالشباب إنسان، كان العمر اللي مشينا فيه، كانت قضية
    خطيرة، من اللي مرينا فيه حتى وصلنا للعمر 17 سنة تقريباً الويلات والمآسي
    والعواصف ولا يحمل قيمة للإنسان دون القوة.باسم الجمل: الصحفي باهي محمد
    أحمد من قبيلة الرقيبات كبرى قبائل الصحراء، أمضى 10 سنوات في معتقل الرشيد
    التابع لجبهة البوليساريو ما بين عامي 86 و96 من القرن الماضي، يقول دأبت
    جبهة البوليساريو على تجميع أطفال اللاجئين الصحراويين الذين يعيشون في
    المخيمات في منطقة حمادة على الحدود مع الجزائر وموريتانيا وإرسالهم إلى
    كوبا بحجة تعليمهم وتدريبهم.باهي محمد (صحفي وسجين سابق لدى البوليساريو):
    تعرف إنه فيه أطفال من 4 سنوات يأخذوا الطفل من أمه، في البداية كان يمشوه
    إلى ليبيا وبعدين يمشي في كوبا والطفل لما يخرج من المخيمات يمشي من ليبيا
    وكوبا عشر سنوات لا يعود إطلاقاً، لا يعود أبداً لمدة 10 سنوات إجبارية،
    عشر سنوات يرجع يكون لا هو عارف أمه ولا أمه عارفته نهائياً، اللي كان عمره
    خمسة صار 15 واللي عنده ستة صار 16 سنة مين هذا الشب مين هذا.. لا هو عارف
    الأم ولا الأم عارفته، بالإضافة إلى الشباب الموجودين في الجزائر السنوات
    بعد المدرسة مباشرة يدخل الثكنات العسكرية للتدريب، وإحنا شبابنا جايين من
    كوبا ضايعين لا هم متعلمين لا قارئين ولا شيء ضيعوا سنوات عمرهم من شبان
    وشابات ضيعوا كان عمرهم كاملاً في كوبا، لا تعلموا اللغة الإسبانية ولا
    تعلموا مهنة ولا تعلموا صناعة، ورجعوا لا هم مجتمع عربي لا هم مجتمع إسلامي
    لا هم مجتمع مغربي لا جزائري ولا صحراوي، جونا الشباب من مجتمع كوبي منفصل
    نهائياً لا عنده لا دين لا لغة لا علاقات إنسانية لا علاقات عائلية
    إطلاقاً هذا مصير الشباب اللي جونا من كوبا.باسم الجمل: وهذا بالضبط ما وقع
    لطاهر الذي أمضى عشر سنوات في كوبا، خضع لبرامج تربوية أنسته وجه والديه
    كما يقول
    .


    ******************

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 8:56 pm