أهلا و مرحبا بالجميع، المنتديات منكم و اليكم، لا تترددوا في المشاركة.

منتديات السمارة ترحب بجميع الأعضاء و الزوار، و تتمنى أن يشارك الجميع في اغناء محتوياته في جو من المسؤولية و الاحترام... و شكرا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

كم الساعة

المنتدى التربوي للسمارة

smaratarbia.ibda3

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

Admin - 93
 
kkamal21 - 28
 
elghiwan - 23
 
ibn sahra - 21
 
fatifleur - 5
 
yaktan - 3
 
gringa - 3
 
pjd.essmara - 3
 
السمارة - 2
 
smara - 2
 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 10 بتاريخ الأربعاء يونيو 26, 2013 1:13 am

Image hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.comImage hosted by servimg.com

أنت الزائر

الزوار

اعلانات


    السمارة: معاناة المواطنين للحصول على بطاقة التعريف الوطنية

    شاطر

    fatifleur
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 18/12/2009
    العمر : 30

    السمارة: معاناة المواطنين للحصول على بطاقة التعريف الوطنية

    مُساهمة من طرف fatifleur في الثلاثاء يناير 11, 2011 3:05 pm

    يعاني سكان مدينة السمارة الراغبين في الحصول أو تجديد بطاقة التعريف الوطنية، من العديد من المشاكل و المماطلات أبطالها رجال الشرطة بالمصلحة المكلفة ببطاقة التعريف.
    في قاعة الانتظار بالمصلحة المذكورة تجد الشيوخ و الشباب و النساء الرقصمل و المرضعات... الكل ينتظر الخروج النادر لأحد الموظفين للمناداة على أسماء الذين سبق و أن حضروا و وضعوا ملفاتهم قبل أسبوع و ان كان المنادى عليه غير متواجد بالقاعة أثناء تفضل أحد السادة الموظفين بالخروج فان ملفه سيتم تأجيله الى الأسبوع المقبل، و ما يزيد الطين بلة هو بعض الأشخاص الذين ينهون اجراءاتهم دون تكلف عناء الانتظار، فدخولهم يكون من باب غير الباب الذي يستعمله بقية المواطنين أو أن المناداة عليهم تكون بعد وقت وجيز من دخولهم باب القاعة.
    و أمام كل هذا، و أمام كبر و عجرفة هؤلاء الذين كان يجب أن يكونوا في خدمة المواطن و ليس ضده، للحصول على هذه البطاقة الوطنية التي تجمعنا و توحدنا في هذا البلد الآمن المستقر كمغاربة أحرار مدافعين عن بلدنا و ملكنا، لا يجد المواطنون المغلوبون على أمرهم الا بعض الدعوات التي يرددونها ضد هؤلاء سرا و ذلك خوفا من العقاب، بأن يجازي الذين يريدون الوقوف أمام تقدم بلدنا و ازدهاره في ظل العرش العلوي المجيد و ملكنا الهمام الذي وفر جميع سبل العيش الكريم للمواطنين و منهم رجال الشرطة من خلال تنظيم اطارهم و الزيادة في أجورهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء مارس 29, 2017 2:11 am